أزعور مستمر.. والمشكلة عند “الحزب” وفرنجية

كتب نجم الهاشم في “نداء الوطن”:

ليس صحيحاً أنّ المرشح لرئاسة الجمهورية جهاد أزعور ابتعد عن المشهد الإنتخابي وخرج من المنافسة بعد جلسة انتخابات 14 حزيران. العكس هو الصحيح. فالوزير السابق يعمل وكأنّ هذه الجلسة قرّبته من أن يكون رئيساً، وقوّت حظوظه، ووضعت المنافسين له في موقف صعب بعدما حاولوا بكل قواهم المحلية والدولية، وبكل الوسائل الترهيبية والترغيبية، أن يحشدوا أكثرية 65 صوتاً لمرشحهم سليمان فرنجية وفشلوا.

لو لم يتمّ التقاطع حول أزعور، وزير المالية الأسبق في لبنان، ومدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، لما كانت عقدت جلسة انتخابات 14 حزيران. قبل أن يحصل هذا التطور في مسار المعركة الرئاسية كان فريق الممانعة والثنائي الشيعي يعمل بكل قوته على تأمين أكثرية موصوفة للمرشح سليمان فرنجية رئيس «تيار المردة».

تعطيل 11 جلسة انتخاب في مجلس النواب لم يكن عن عبث بل كان تأجيلاً متعمداً ريثما تتوفّر الظروف الأفضل لحمل «التيار الوطني الحر» ورئيسه جبران باسيل، على الإنتقال من مرحلة الإنتظار إلى مرحلة تأييد فرنجية على خلفية أن الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله قال كلمته بحضور باسيل وفرنجية، وأنّ على باسيل أن ينضوي تحت هذا الموقف. ولكن العكس هو الذي حصل. تقاطع مع القوى السيادية والمستقلة الأخرى على ترشيح أزعور. هذا التقاطع فرض على الرئيس نبيه بري تعيين جلسة انتخاب في 14 حزيران وفرض على الثنائي الشيعي والفريق الداعم له العمل على تأمين عدد من الأصوات لفرنجية من أجل تثبيت ترشيحه ومنع أزعور من الحصول على 65 صوتاً لتطيير ترشيحه. ولكن في الواقع كان يكفي أن يخوض الثنائي مع فرنجية المعركة بهذا الشكل حتى يبقى باسيل ضمن التقاطع حول أزعور. صحيح أنّ باسيل دعا بعد الجلسة إلى التفاهم حول مرشح غير فرنجية ولكن تمسك «الحزب» بفرنجية أبقى باسيل في الخندق الذي انتقل إليه.

خيار فرنجية في وجه لودريان

عندما لا يستطيع «حزب الله» أن يكون لديه خيار آخر غير فرنجية فهذا دليل ضعف لا دليل قوة. وهذا يعني أيضاً أنّ استراتيجية التعطيل مستمرة مهما طال الزمن بانتظار حصول معجزة تعيد منح فرنجية 65 صوتاً. ولو كان الفريق الداعم لفرنجية واثقاً من أنّ أزعور لن يحصل على هذه الأكثرية في الدورة الثانية لما كانوا انسحبوا من الجلسة وطيّروا النصاب.

يعتبر فريق الممانعة أنّ أزعور ليس الخيار النهائي للفريق المنافس له وأن هذا الفريق لديه مرشح مضمر هو قائد الجيش العماد جوزاف عون. ولكن طالما أنّ «حزب الله» يسرِّب أن لا فيتو لديه على عون، فلماذا لا يترك اللعبة مفتوحة حتى لو أدت النتيجة إلى فوز عون الذي يحتاج إلى استراتيجية ترشيح وانتخاب مختلفة عن ترشيح أزعور طالما هو في موقعه في قيادة الجيش. ولكن يبدو أنّ استراتيجية «الحزب» هي في الإستمرار في الفراغ حتى يكون عون قد خرج من قيادة الجيش في 10 كانون الثاني المقبل. من أهداف الحزب أن يكون رئيس الجمهورية تابعاً له ومن خلاله يمكنه أن يأتي بحكومة من لون واحد ويعيّن قائداً للجيش مطواعاً وحاكماً لمصرف لبنان تابعاً له. معركة رئاسة الجمهورية أساسية بالنسبة إلى «الحزب» لأنّه لا يمكنه أن يتحمل أي دعسة ناقصة تجعله في موقع صعب.

من هذه الخلفية كان «الحزب» يركز اهتمامه على طريقة التعاطي الفرنسي مع انتخابات الرئاسة. حتى ما قبل جلسة 14 حزيران كان مرتاحاً لهذا الموقف المؤيد لمرشحه فرنجية. ولكن بعد الجلسة توجّس من تعيين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الوزير السابق جان إيف لودريان موفداً خاصاً إلى لبنان. ولذلك حرص خلال اللقاء به على التأكيد أنّ مرشحه الأول والأخير هو سليمان فرنجية ولا يوجد لديه خيار آخر. وذلك بهدف قطع الطريق على إمكانية حصول أي تغيير في الموقف الفرنسي بإفهامه أنّه حتى لو أرادت باريس أن تبدّل مقاربتها للموضوع الرئاسي فإنها لن تستطيع أن تحقق شيئاً.

هل يوجد ملف رئاسي في باريس؟

كان على لودريان أن يبدأ دوره من حيث انتهى. لم يكن من الواجب عليه أن يعقد كل هذه اللقاءات، لأنّه من المسلّم به أنّه لا ينطلق من الصفر، ولا يؤسّس لموقف لا يعرف عنه شيئاً ويحاول أن يستكشفه. فباريس تعرف كل التفاصيل المتعلقة بمواقف جميع الأطراف والنواب وهي حاولت منذ زيارة رئيسها ماكرون إلى لبنان بعد تفجير مرفأ بيروت أن تصنع حلاً ولكنها فشلت لتنتهي بتبني ترشيح فرنجية مرشح «حزب الله» واقتراح أن يكون نواف سلام رئيساً للحكومة. ولذلك كان على لودريان أن يبدأ مهمته من اعتبار أن هذه النظرية سقطت وأن يطرح البديل.

معركة أزعور

لم تكن معركة جهاد أزعور متعلقة بالشخص بقدر ما كانت متعلقة بعملية الترشيح بحد ذاتها. لأنّ هذا التقاطع على هذا الترشيح هو الذي خلق الدينامية الجديدة. تنفي الأوساط القريبة من أزعور أن يكون ترشيحه قد سقط. وتعتبر أنه مستمرّ في المنافسة. حاولوا تصويره وكأنّه غائب عن المشهد الإنتخابي ولكنّه كان بالفعل الحاضر الأكبر ولا يهمّ إذا كان يتابع التطورات من لبنان أو من الخارج. هو سيأتي إلى لبنان.

لا يزال في إجازته من عمله في صندوق النقد الدولي. ولكنه سيعود إلى عمله بانتظار ما سيحصل على صعيد الإستحقاق الرئاسي يقيناً منه بأنّ الفريق المعارض له لن يسمح بعقد أي جلسة جديدة. تعتبر الأوساط القريبة من أزعور أنّ جلسة 14 حزيران كانت انتخابية بامتياز. توجّه النواب إلى المجلس النيابي وهم لا يعرفون سلفاً من سيكون الرئيس. ولذلك كانت الأهمية التي أعطيت لهذه الجلسة وللنتيجة التي أسفرت عنها.

ولو لم يكونوا خائفين من أن يحصل أزعور على أكثرية 65 صوتاً لما كانوا طيّروا النصاب. بالكاد حصلوا على 51 صوتاً لمرشحهم فرنجية. حشدوا له بكل الوسائل. بالتهديد والوعيد والإتهامات بالعمالة وبالحرب الأهلية. كان فرنجية منذ أشهر يحصل على دعم إيراني وروسي وفرنسي رئاسي بينما في المقابل لم يحصل أزعور إلا على دعم قوى محلية ومع ذلك كانت النتيجة مخيبة لفريق فرنجية. وللتدليل على ذلك لماذا مثلاً يخجل عدد من الذين صوّتوا له من الإعلان عن هذا الأمر؟ إما لأنّهم تواطأوا أو خافوا أو قبضوا؟

جلسة 14 حزيران تعتبرها أوساط أزعور تشبه جلسة انتخاب الرئيس سليمان فرنجية عام 1970. لم تكن النتيجة محسومة سلفاً وكان يجب أن تستمر الجلسة حتى انتخاب الرئيس الجديد. صحيح أنّ فريق الممانعة يدعو إلى الحوار بعد الجلسة كما كان يدعو قبلها ولكنه لا يزال يدعو إلى حوار ينتج عنه تأييد فرنجية. بينما الفريق الداعم لأزعور يدعو إلى حوار للخروج من الأزمة، مع مروحة أوسع من الخيارات. حاولوا أن يصوِّروا أزعور أن لا برنامج لديه للحكم. ولكن فاتهم أنّه من خلال عمله يواجه كل يوم أزمات مماثلة للأزمة اللبنانية. فهو مثل طبيب جرّاح يجري كل يوم عملية جراحية ثم يأتي من يطلب منه أن يبرز له شهادته في الطب. بينما المرشح الآخر لا إلمام لديه بالأزمة ولا يُعرف عنه أنّه يحضِّر ملفات ويدرسها، بل ينتظر أن يحدّدوا له ما عليه أن يفعله.

تعمّد في الفاتيكان

لم يكن أزعور خارج الحسابات الفرنسية قبل جلسة 14 حزيران ولن يكون بعدها. قبل أن يأتي لودريان حصل تواصل معه من أجل اللقاء. لم يكن من الممكن حصوله في لبنان ولذلك يمكن أن يحصل في أي وقت وفي أي مكان. ربما في باريس وربما في غيرها. سبق ودخل أزعور إلى قصر الإليزيه مع البطريرك مار بشارة بطرس الراعي مرشحاً حصل التقاطع الواسع حوله خصوصا في الشارع المسيحي «بعدما كان تعمّد هذا الترشيح في الفاتيكان». من هذه الزاوية يمكن اعتبار أنّ أزعور دخل إلى الإليزيه كمرشح باسم بكركي والفاتيكان.

وكان يجب أن تخرج من هناك مبادرة فرنسية جديدة على أنقاض معادلة فرنجية – نواف سلام. فأزعور لم يحصل على التأييد المسيحي فقط. بدأ ايضاً بـ3 نواب تغييريين وانتهى بتأييد تسعة منهم وبعدد من المستقلين ومن الذين كانوا سيصوّتون له في الدورة الثانية. كان الطرف الآخر مدركاً لهذا الأمر ولذلك نفد بريشه بعد الجولة الأولى وطيّر النصاب. وكان مدركاً ربما أنّ الـ51 صوتاً التي حصل عليها فرنجية ستتدنّى في الدورة الثانية لأنّ الجلسة الأولى كانت للمناورة بينما الثانية، لو عقدت، فستكون للإنتخاب وكشف الأوراق المستورة.

أزعور يتّصل بمن دعموه

بعد جلسة 14 حزيران اتصل أزعور بالبطريرك الراعي لشكره على موقفه. فـ»هو راح لعند ماكرون وحطّ الإسم». وقد حرص أيضاً على التواصل مع كل الذين تقاطعوا حول ترشيحه ومع الذين أبدوا بعد الجلسة بعض العتب على خلفية أنه لم يتواصل معهم قبلها. فهو «يعرف الذين صوتوا له على سنّ ورمح» كما تقول الأوساط القريبة منه. وهو يدرك أنّ التقاطع حول اسمه مستمر. ولهذا السبب لن يجازف الطرف الآخر بالدعوة إلى جلسة جديدة. وهو لا يزال يعتبر أنّه الأقدر على قيادة البلاد للخروج من الأزمة. وضع الخطط والبرامج لتجاوز الأزمات هي شغلته. لا يهوى السياسة للسياسة ويعتبر أن المنافسة يجب أن تكون ديمقراطية وبروح رياضية ولتكن انتخابات بحسب الأصول وليربح من يربح.

سيأتي طبعاً أزعور إلى لبنان. زياراته بعد جلسة 14 حزيران لن تكون كما قبلها. لبنان بلده أولاً وأخيراً وهو «لا يريد إلا أن يخدم بلده ويساعد في إخراجه من أزمته واستعادة سيادته واستقلاله وقراره الحر». يثني على توصيف رئيس حزب القوات اللبنانية بأنه المرشح الوسطي وأنه جاء كخيار ثالث للخروج من الإصطفاف الثنائي ولا يردّ على التجريح الشخصي الذي طاله من أوساط الفريق الآخر والمرشح الآخر، لأنه لن ينزلق إلى مثل هذه الأمور، ولأنه لا يعتبر نفسه في مواجهة شخصية مع أي كان.

المصدر

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker