اسعار المحروقات في لبنان

اسعار المحروقات في لبنان

جدول اسعار المحروقات اليوم في لبنان

Updated

 

Octane 95             766000
Octane 98             785000
Diesel                   813000
Gas                       469000

اسعار المحروقات في لبنان

أسعار المحروقات في لبنان تواصل ارتفاعها يوماً بعد يوم لتسجّل أرقاماً غير مسبوقة. السبب الأساس في هذا الارتفاع يعود إلى ارتفاع أسعار النفط عالميًّا جراء الحرب بين اوكرانيا و روسيا ما انعكس بشكل مباشر على سوق العرض والطلب. الأزمة مضاعفة في لبنان مع انهيار سعر صرف الليرة مقابل الدولار.

وتشهد السوق اللبنانية ارتفاعاً مضطرداً بسعر دولار السوق السوداء متأثراً بالأوضاع السياسية، والجمود الحكومي، والخلافات الكبيرة بين الافرقاء السياسيين، ومنذ يومين شهدت السوق الموازية ارتفاعاً يزيد على ألفي ليرة بسعر الدولار، ما أثر بشكل مباشر على جميع السلع وأهمها المحروقات.

يشكو المقيمون في لبنان من ارتفاع في استهلاك سياراتهم للبنزين منذ بدأت أزمة الوقود الصيف الماضي. التكهّنات حول الأسباب على ألسنة الناس عديدة، بين من يقول بوجود بنزين في الماء، وبين من يردّها إلى نسبة الأوكتان في البنزين، أو إلى نوعية البنزين المستورد.

سيّارتي تستهلك الكثير من الوقود، طريق القرية لا زالت على حالها ولكنّ كمية الوقود اللازمة تغيّرت، لا أصدق أنّ سيارتي تصرف كلّ هذه الكمية لمسافات صغيرة. تتكرّر هذه الشكوى، بصيغ مختلفة، على ألسنة اللبنانيّين معبّرين عن وجود أزمة إضافية تُضاف إلى أزمتهم الأساسية المتمثّلة في تأمين مادة البنزين. ويمكننا أن نضيف إليها مشاهدات من ورش تصليح السيارات التي يؤكد أصحابها على أنّهم باتوا يلاحظون، بعد أزمة شحّ البنزين صيف عام 2021، وعند فكّ مضخات وخزانات الوقود في السيارات، وجود مواد مختلفة على شكل شحم أسود تتسبّب بسدّ البخاخات أو مجاري الوقود الدقيقة في المحركات.

اسعار المحروقات في لبنان اليوم

سعر تنكة / صفيحة البنزين اليوم في لبنان

ماذا سجل سعر جرة / قارورة الغاز اليوم في لبنان

سعر صفيحة / تنكة المازوت اليوم في لبنان

وتتأثر اسعار المحروقات مباشرة ب سعر صرف الدولار في السوق السوداء في لبنان لحظة بلحظة

ثؤثر التقلبات الكثيرة في اسعار المحروقات بشكل مباشر في حياة اللبنانيين

فالمواطن اللبناني يعاني من ارتفاع سعر الببنزين والمازوت والغاز والذين يرتبطون بشكل مباشر بسعر صرف الدولار

ارتفاع اسعار المشتقات النفطية يثقل كاهل اللبنانيين بحيث ان هذه المواد تدخل في كل تفاصيل حياة المواطن اللبناني

فلا احد يستطيع الاستغناء عن الغاز المنزلي وقد بلغ سعر قارورة الغاز في لبنان مستويات خيالية

اما البنزين فللاسف لا يستطيع المواطن ان يستغني عن شرائه لانه يعتمد عليه في كافة تنقلاته

وخاصة وان لبنان ليس لديه خطة نقل عام ويعتمد اعلب اللبنانيين على سياراتهم الخاصة

وقد انكوى الشعب من لهيب فواتير المولدات الخاصة والتي ترتبط اسعار فواتيرها بسعر المازوت

والمشكلة الاكبر ان المازوت مفقود في الاسواق ويدخل كصنف اساسي في السوق السوداء

يذكر أن لبنان يشهد منذ تشرين ثان/نوفمبر عام 2019 أزمة مالية واقتصادية تضعه ضمن أسوأ 10 أزمات عالمية وربما إحدى أشد ثلاث أزمات منذ منتصف القرن التاسع عشر،

في غياب لأي أفق حل، بحسب تحذير البنك الدولي في حزيران/ يونيو الماضي.

وارتفعت مع هذه الأزمة أسعار السلع بشكل جنوني خاصةً بعد ارتفاع سعر صرف الدولار ليلامس عتبة ال 25000 ليرة لبنانية،

روابط أخرى:

USD to EUR LIVE RATE

USD to STERLING POUND LIVE RATE

see USD to BITCOIN LIVE price

USD to CAD LIVE RATE

see USD to AUD LIVE RATE

سعر صرف الدولار في سوريا لحظة بلحظة

USD to AED LIVE RATE

سعر اونصة الذهب في لبنان الان لحظة بلحظة

سعر اونصة الذهب في السعودية الان لحظة بلحظة

موزعو المحروقات في لبنان

عقد موزّعو المحروقات اجتماعاً للبحث في آخر المستجدات على صعيد أسعار المحروقات التي تشهد ارتفاعاً جنونيّاً.

إثر الاجتماع، تلا ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا بياناً باسم المجتمعين أعرب فيه عن قلق الموزعين من الارتفاع الجنوني ل أسعار المحروقات في لبنان بسبب ارتفاع أسعار النفط عالمياً بنسبة كبيرة إضافةً الى ارتفاع سعر الدولار على منصة “صيرفة” وفي السوق السوداء.

كما قال إنه “بعد ملامسة سعر صفيحة البنزين الـ 700000 لم يعد بمقدور المواطن تحمل أعباء هذا الارتفاع كما أن الموزعين يتكبدون الكثير من الخسائر ولم يتوانوا يوماً عن تأمين المحروقات إلى المواطنين”، مشيراً إلى أنّ “عدداً من أصحاب المحطات لم يعد لديهم القدرة على الاستمرار وتأمين اسعار المحروقات في لبنان سلفاً”، لافتاً الى ان “السياسة المتبعة منذ فترة طويلة مع اصحاب المحطات ادت الى افلاسهم، وان الموزعين طلبوا موعداً عاجلاً مع وزير الطاقة وليد فياض للتشاور في اوضاع القطاع في ظل الصعوبات التي يعاني منها الموزعون واصحاب المحطات الذين يتوجهون الى الافلاس”، مطالباً بأن “يكون هناك وقت محدد لجدول الاسعار لأنهم يتكبدون خسائر كبيرة بسبب تقلب الاسعار”.

وإذ تمنى أبو شقرا باسم الموزعين “تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن”، أمل “تخفيف الضرائب والرسوم في ظل الظروف الصعبة والقاسية  التي يمر بها لبنان واللبنانيون وقطاع المحروقات خصوصاً”، وأعلن “تأييد الموزعين لمطالب اتحادات قطاع النقل البري المحقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker