روسيا.. قتيلان وحريق في مصفاة نفط إثر هجمات بمسيرات


أدت ضربات جوية على منطقة بيلغورود الروسية الحدودية المحاذية لأوكرانيا، السبت، إلى مقتل شخصين وجرح 7 آخرين، على ما أفاد الحاكم المحلي.

وتسبب هجوم بمسيرات على منطقة سامارا باندلاع حريق في مصفاة نفط كبرى، في ضربة جديدة تستهدف قطاع المحروقات الروسي.

وكتب حاكم بيلغورود فياتشسلاف غلادكوف على تلغرام أن المقاطعتين الواقعتين في منطقته إضافة إلى العاصمة الإقليمية التي تحمل اسم بيلغورود أيضا، تعرضتا لضربات بمسيرات ولهجمات جوية.

وأضاف: “يبدو أنه سيكون صباحا صعبا”، مشيرا إلى أنه “نتيجة هجوم جوي شنته القوات المسلحة الأوكرانية على بيلغورود، انهارت 3 شرفات في مبنى يضم شققا. إحدى تلك الشقق كان يسكنها زوجان. للأسف قضى الرجل جراء إصابته في المكان”.

وقتل شخص آخر في هجوم لمسيرة على مناطق على أطراف المدينة، وفق غلادكوف.

وفي منطقة سامارا، على مسافة ألف كيلومتر عن خطوط الجبهة إلى الشرق، أفاد الحاكم المحلي دميتري أزاروف بوقوع “هجمات عدة بمسيّرات” على مصاف للنفط في المنطقة.

وأضاف أن أحد هذه الهجمات تسبب في “حريق في مصفاة كويبيتشفسكي النفطية”، مؤكدا عدم وقوع إصابات.

والمصفاة التي تديرها مجموعة “روسنفت” الروسية العملاقة هي من الأكبر في منطقة سامارا، وتصل قدرتها الإنتاجية إلى 7 ملايين طن من النفط في السنة، وفق معلومات متوافرة على موقعها الرسمي.

وقال أزاروف أنه تم التصدي لهجوم بمسيّرة على مصفاة نفط أخرى في نوفوكويبيشفسك في منطقة سامارا “بدون التسبب بأضرار للتجهيزات التكنولوجية”.

وكتب: “نرى أن العدو الذي يتكبد هزائم في ساحة المعركة يبذل ما بوسعه لتقويض صمودنا ووحدتنا”.

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker