انخفاض تاريخي بمعدلات التصويت.. وولايات تنتظر الجولة المقبلة


أعلنت لجنة الإشراف على الانتخابات في إيران بعد ظهر الأحد، النتائج الأخيرة لفرز أصوات الدورة 12 لمجلس الشورى (البرلمان) والدورة السادسة لمجلس خبراء القيادة، حيث تعد الأقل مشاركة على الإطلاق نظرا لعدم فوز المرشحين في 16 محافظة من أصل 31 أي أكثر من نصف محافظات البلاد.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية “ارنا”، فإن الانتخابات في 21 دائرة انتخابية في 15 محافظة، بالإضافة إلى العاصمة طهران لم تحسم فيها النتائج وستجري فيها عمليات الاقتراع للجولة الثانية.

وهذا يعني أن في هذه الدوائر الانتخابية لم ينل أي مرشح نسبة 20% التي تخوله للدخول إلى البرلمان في نتائج غير مسبوقة في تاريخ الانتخابات منذ تأسيس الجمهورية الإسلامية عام 1979.

أما المحافظات التي ستجري فيها انتخابات للجولة الثانية هي: البرز وأذربيجان الشرقية وأردبيل وأصفهان وسيستان-بلوشستان وخراسان الجنوبية وخراسان الرضوية وخوزستان (الأهواز) وزنجان وفارس وكرمنشاه وجولستان ولورستان ومازندران وهمدان.

وأفاد التلفزيون الإيراني، الأحد، في تقرير من مقر الانتخابات في البلاد، أنه تم تمديد انتخابات البرلمان إلى الجولة الثانية في طهران في 16 دائرة انتخابية.

من جهتها، أشارت صحيفة “اعتماد”، الأحد، في تقرير لها، إلى “أدنى مستوى لمشاركة سكان طهران في هذه الانتخابات”، وكتبت أنه بغض النظر عن مسألة المشاركة في الانتخابات في طهران، استنادا إلى الإحصائيات المعلنة حتى الساعات الأخيرة يوم السبت، لم يحصل أي مرشح على الأصوات الكافية لدخول البرلمان.

وبينما أعلنت وكالة “مهر” أن نسبة مشاركة أهالي طهران 1402 بلغت 24%، ومع ذلك هي أدنى نسبة مشاركة منذ عام 2018 جاء إعلان لجنة الانتخابات ليفند صحة هذه الأرقام.

وفاز نبويان وهو من قادة التيار المتشدد بنصف مليون صوت أي 5% فقط من الأصوات. أما محمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان الحالي، فقد حصل على 409 آلاف صوت فقط من أصوات 10 ملايين ناخب في طهران.

كما فاز وزير الخارجية السابق منوشهر متكي، ووزير الاتصالات السابق رضا تقي بور، والقائد السابق لقوات الحرس الثوري إسماعيل كوثري، وهم محسوبون على التيار الأصولي.

وسيتعين على المرشحين المتبقين التنافس على المقاعد الـ 17 المتبقية في البرلمان في الجولة الثانية.

وبسبب الرقابة المشددة على الصحافة ووسائل الإعلام وعدم وجود مراقبين مستقلين خلال الانتخابات في إيران، لا يمكن التحقق من إحصائيات المشاركين في هذه الانتخابات كما في الانتخابات السابقة.

وفي الوقت نفسه، تزايدت التكهنات حول العدد الكبير من “الأصوات الضائعة” التي تم الإدلاء بها في الصناديق والتي تعبر عن عدم رضا الناخبين لأسماء المرشحين واستنكارا لمن لم تتم قبول ترشيحاتهم من قبل هيئة الإشراف على الانتخابات.

 

ومن مفاجآت هذه الفترة الانتخابية عدم التصويت للرئيس الإيراني السابق وزعيم التيار الإصلاحي محمد خاتمي، حيث أثار تفاعل واستغراب ودهشة العديد من الشخصيات الإعلامية والسياسية وذلك على الرغم من أن خاتمي دعم استراتيجية جبهة الإصلاحات الإيرانية في هذه الانتخابات.

ومن النقاط الأخرى الجديرة بالملاحظة هي إعادة انتخاب إبراهيم رئيسي، رئيس جمهورية إيران الحالي، ممثلاً لمحافظة خراسان الجنوبية في مجلس الخبراء.

 

وبحسب إعلان نتائج دائرة مازندران بمجلس الخبراء، فإن صادق آملي لاريجاني، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، خسر مقعده ولم ينل الأصوات الكافية لتمديد عضويته في مجلس الخبراء، حيث من بين المرشحين الخمسة في هذه الدائرة حصل على المركز الخامس.

ومن النقاط الأخرى الجديرة بالذكر في هذه الانتخابات، هزيمة محمد باقر نوبخت، مساعد رئيس الجمهورية السابق ورئيس هيئة التخطيط والموازنة في حكومة حسن روحاني، رغم فوزه سابقا في 4 دورات البرلمان عن مدينة رشت.(العربية)

المصدر:
العربية

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker