معوّض يحذر من تعيين حاكم جديد لمصرف لبنان

أكد رئيس “حركة الاستقلال” النائب ميشال معوض، اليوم الأربعاء، أنّ العنوان الوحيد لاعادة الانتظام للدولة هو انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

ورأى معوض، بعد لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الديمان، أنّ “”الترقيعات” التي يقوم بها البعض، والحوارات المزيفة التي يدعون إليها لا تهدف طبعاً الى بناء دولة سيدة ومؤسسات فعالة، ولا إلى معالجة شؤون الناس واسترجاع أموالهم والحدّ من الهجرة والتفقير، بل إلى التطبيع مع الفراغ لفرض رئيس للجمهورية خاضع، وللسيطرة والهيمنة على الدولة والقرار الوطني”.

كما اضاف: “أسسوا عبر طاولات الحوار المتعاقبة على مرّ السنين ادارة عرفية للبلاد على حساب الدستور وقيام دولة القانون والمؤسسات، وهذا ما لن نقبل لا بتغطيته ولا باستمراره”.

واوضح معوّض أننا “مددنا يدنا كمعارضة للوصول إلى حل رئاسي حين سحبت ترشيحي كمرشح للمعارضة حائز على أكثرية مسيحية وعلى دعم وطني وازن حول مشروع سيادي اصلاحي متكامل”، لافتًا الى أنه “حين قبلنا بدعم مرشح وسطي محايد – هو الدكتور جهاد أزعور – بالتقاطع مع مستقلين وأطراف من السلطة، أتى رد الممانعة على هذا الطرح بالتخوين، وحوّلوا مرشّح التلاقي الى مرشّح تحدٍّ آخر”.

وفي هذا الإطار، اشار معوض الى أنّ “فريق الممانعة لا يريد في الحقيقة الا الهيمنة على الدولة ومؤسساتها، وعلى القرار الوطني، وعلى هوية لبنان”، مردفًا: “ليطمئنوا، هذا لن يحصل، ونحن لن نخضع!”.

من جهة ثانية، حذّر رئيس “حركة الاستقلال” من “تعيين حاكم جديد لمصرف لبنان”، معتبرًا أنه “تعدٍّ مزدوج على الدستور وعلى الشراكة، ويمسّ بصلاحيات رئيس الجمهورية لانه لا يحقّ لحكومة تصريف أعمال أن تعيّن أي موظف من الفئة الاولى خصوصاً في ظل فراغ رئاسي، كما وأن القانون واضح لجهة ضرورة ان يؤدي أي حاكم جديد لمصرف لبنان القسم أمام رئيس الجمهورية قبل ممارسة مهامه.

 

المصدر

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker