اليكم موعد سحب النفط من الباخرة صافر


يستعد فريق دولي لسحب النفط من بدن ناقلة النفط المتهالكة الراسية قبالة الساحل اليمني المعروفة باسم “صافر”، هذا الأسبوع، في أول خطوة ملموسة في عملية يجري الإعداد لها منذ سنوات، وتهدف إلى منع تسرب نفطي هائل في البحر الأحمر.

وقال مدير برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة، أخيم شتاينر، إن “أكثر من 1.1 مليون برميل من النفط المخزن في صافر، سيتم نقلها إلى سفينة أخرى اشترتها الأمم المتحدة كبديل لناقلة التخزين الصدئة”.

وأضاف شتاينر بعد ساعات من تمكن فريق الإنقاذ، السبت، من إرساء السفينة البديلة إلى جانب “صافر” في البحر الأحمر: “لقد وصلنا إلى مرحلة حرجة في عملية الإنقاذ. هذا يشير، إلى حد ما، إلى الانتهاء من المرحلة التحضيرية التي استغرقت شهرا”.

ماذا تعرف عن “صافر”؟

الناقلة الصدئة هي سفينة يابانية الصنع بُنيت في السبعينيات وبيعت للحكومة اليمنية في الثمانينيات، لتخزين ما يصل إلى 3 ملايين برميل من نفط التصدير الذي يتم ضخه من الحقول في محافظة مأرب شرقي اليمن.

يبلغ طول السفينة 360 مترا (1181 قدما)، وتحتوي على 34 صهريجا للتخزين.

ترسو الناقلة على بعد 6 كيلومترات (3.7 ميل) من موانئ اليمن الغربية على البحر الأحمر في الحديدة ورأس عيسى، وهي منطقة استراتيجية.

لم تتم صيانة السفينة لمدة 8 سنوات، كما أن سلامتها الهيكلية معرضة لخطر الانهيار أو الانفجار.

دخلت مياه البحر إلى حجرة محرك الناقلة، مما تسبب في تلف الأنابيب وزيادة خطر الغرق، وفقا للوثائق الداخلية التي حصلت عليها وكالة أسوشيتد برس في يونيو 2020.

وعلى مدار سنوات، حذرت الأمم المتحدة وحكومات أخرى وجماعات بيئية من أن تسربا نفطيا كبيرا – أو انفجارا – يمكن أن يعطل الشحن التجاري العالمي عبر طرق باب المندب وقناة السويس الحيوية، مما يتسبب في أضرار لا توصف للاقتصاد العالمي.

يشار إلى أن “صافر” تحمل 4 أضعاف كمية النفط الذي انسكب في كارثة “إكسون فالديز” عام 1989 قبالة ألاسكا، وهي واحدة من أسوأ الكوارث البيئية في العالم، وفقا لمنظمة الأمم المتحدة.(سكاي نيوز عربية) 

المصدر

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker