عبد الساتر في مأتم نائب رئيس جامعة الحكمة: خدم الوطن والجامعة

ودّعت جامعة الحكمة نائب رئيسها والعميد السابق لكليّة الحقوق وكليّة العلوم السياسيّة والعلاقات الدوليّة فيها الدكتور ملحم الكك، في مأتم مهيب ترأسه راعي أبرشيّة بيروت المارونيّة ووليّ الجامعة المطران بولس عبد الساتر.

وشارك في الأتم المطرانين بولس مطر وغي بولس نجيم، والنائب العام الأبرشي المونسنيور اغناطيوس الأسمر، والنائب الأسقفي لشؤون القطاعات المونسنيور بيار أبي صالح، والمونسنيور كميل مبارك، والمونسنيور نبيه معوّض، والمونسنيور جورج القزي، والخوري خليل شلفون، والكهنة العاملين في الجامعة وعدد من كهنة الأبرشيّة، وبحضور زوجة المرحوم الدكتور ملحم الكك القاضي رنده الكفوري وشقيقته سلمى الكك شديد وأقربائه وأصدقائه، ورئيس جامعة الحكمة البروفسور جورج نعمة وعدد كبير من الطلّاب.

ألقى المطران عبد الساتر عظة جاء فيها: “كلمتي في الدكتور ملحم الكك هي كلمة إيمان أوّلًا وشهادة حق ثانيًا بإنسان أثّر فينا جميعًا”. وتابع صاحب السيادة مشيرًا إلى أنّه “في الوقت الذي يغيب فيه عنّا إنسان نحبّه ونتمنّى لو كان عمره أطول لأنّ وجوده كان غاليًا ومهمًا، في هذا الوقت الأليم بالذات نحن جماعة المسيح نشهد لقيامته وللحياة الأبديّة التي لا تنتهي، وفيه يظهر إيماننا بالله المحبّة والحنان والغفران والرحمة”.

وأردف المطران عبد الساتر قائلًا “إنّنا مجتمعون هنا في الكنيسة ليس لنبكي الدكتور ملحم، إنّما لنسلّمه لإلهنا ومخلّصنا يسوع المسيح الذي سيغمره بمحبّته وغفرانه ورحمته وحنانه”.

وأضاف: “أوّل ما يستوقف المرء عند رؤية الدكتور ملحم هو ترتيبه وتهذيبه، وإن دلّ هذا الأمر على شيء فهو على محبّته واحترامه للإنسان الذي يلتقيه لأنّه يرى فيه صورة الله. لم يكن الدكتور ملحم مفرطًا بالكلام ولا نمّامًا، بل لطالما زان كلامه وما تفوّه إلّا بكلمات اللطف التي تبني الآخر. لم يتسلّم منصبًا أو مهمّة إلّا وأتقنها وسهر على إتمامها، وما كانت قراراته وأفكاره إلّا لخير الإنسان والمؤسّسة التي يعمل فيها. هو الذي تعلّم في مدرسة الحكمة في بيروت وتنشأ على روح الحكمة، كان مفعمًا بالحماس والمحبّة لجامعة الحكمة، وكان مخلصًا ووفيًّا لها ولطلّابها وطالباتها وخير دليل على ذلك تعليقات الطلاب وحديثهم عنه وشهاداتهم التي أكدت أنّه كان قدوة لهم ومثالًا أعلى وأخًا كبيرًا ورفيقًا حتى تخرّجهم. كلّ شهادة بالدكتور ملحم هي صلاة نضعها أمام الله الآب المحبّ على نيّته”.

وختم المطران عبد الساتر قائلًا: “سنفتقد الدكتور ملحم وسنفتقد كلماته ووجهه المبتسم دومًا وخدمته وتفانيه ومحبّته”.

وفي ختام الجنازة، ألقى رئيس جامعة الحكمة البروفسور جورج نعمة كلمة تحدث فيها عن مزايا الراحل فقال: “نصلي معًا لراحة نفس رجل أعطى من دون أن ينتظر شيئًا، بعدما مثل في مساره المهني والإنساني والإجتماعي قدوة في الوفاء والكرامة والمحبة، وكان له قدر كبير في مسار تقدم الجامعة وكلية الحقوق فيها. ويصعب علينا كثيرًا وداع من كان وفيا وصادقًا أنعم علينا جميعًا بنصحه وشهامته ونبله”.

وتابع نعمة: “فقدنا زميلا وصديقًا وأخًا وكبيرًا من رجال لبنان. خدم الوطن والجامعة والمجتمع بكل محبة وإخلاص وتفان وطيبة ورحابة صدر. وقد عمل بصمت وهدوء وأدى عمله بإتقان وساعد الجميع من حوله من دون استثناء ومن دون أن يعرف التعب واليأس”.

كما نوه رئيس جامعة الحكمة بالدور الذي لعبه الدكتور الكك في مسار تقدم الجامعة وتحديثها برؤية تربوية شاملة وحاضنة للجميع من طلاب وموظفين وأساتذة وعمداء فلم يبخل بالنصح والمشورة بل كان يبدي قدرًا كبيرًا من الإلتزام والتصميم في مرحلة من أصعب المراحل التي مرت على الجامعة في خلال أزمة السنوات الأخيرة التي عاشها الوطن.

وقال: “زميلي وأخي وملهمي، إعتدت على لقائك يوميًا فأمددتني بالقوة والمحبة ودفعتني بجرعات الأمل. أنت رجل كبير ونبيل، أنعمت على الجميع بحكمتك. ستبقى نصائحك تنير دربنا فالنهج قائم والأهداف ستتحقق وستكون على قدر انتظاراتك وسنحقق ما اتفقنا معًا على تحقيقه!”

بدوره، ألقى صديق الراحل الأستاذ بول يمين الذي أبدى حزنه الكبير لخسارة قامة وهامة بحجم الوطن، كلمة العائلة قائلًا: “خسرك لبنان وشباب لبنان، كنت مثالا لهم في أدائك وسلوكياتك ونبع معرفتك. إنسان أنت، حقيقي في الحياة كما أنت في أعماقك. صفات الكبار صفاتك: مؤمن، صادق، صريح، متواضع، شريف وراق، لم تغرك المناصب والكراسي والألقاب، أنيق في الهندام واللسان”.

وتابع: إن الدكتور الراحل ملحم الكك رفع كل موقع جلس فيه لأنه كان يعطيه من ذاته الكريمة فيجعله براقًا نضرًا وشفافًا. وتابع مضيفًا: “سنشتاق إلى طلتك البهية وجبينك العالي الذي يشع معرفة وعنفوانًا، ولأحاديثك التي تتجلى في حروفها الحكمة في كل زمان ومكان، وإن زاد الشوق فسنراه في وجوه محبيك”.

وختم ناقلًا عن زوجته القاضي كفوري قولها “إن صفات النبلاء في شخصية ملحم”، مضيفا أن أبواب السماء مفتوحة له”.

وكانت توافدت شخصيّات سياسيّة وعسكريّة وقضائيّة ونقابيّة واجتماعيّة واقتصاديّة لتقديم واجب العزاء بالدكتور الكك، من بينهم النائبين أنطوان حبشي ومارك ضو، والمدعي العام لدى ديوان المحاسبة القاضي فوزي خميس، ونقيب خبراء المحاسبة عفيف شرارة، والنقيب السابق للمحامين نهاد جبر. ويستمر تقبّل التعازي يومي الجمعة والسبت ١ و٢ آذار من الساعة ١١:٠٠ قبل الظهر وحتى الساعة ٦:٠٠ مساء في صالون كاتدرائيّة مار جرجس المارونيّة في وسط بيروت.

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker