الدبلوماسية الهادئة أكثر فعالية لحل المأزق


أرسل مساعد وزير الخارجية الأميركية السابق السفير السابق في لبنان، ديفيد هيل مذكرة الى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، حول لبنان مؤكدا ضرورة اعتماد أسلوب إداري جديد في السياسة الأميركية الخارجية تجاه لبنان، مشيرا ان الدبلوماسية الهادئة أكثر فعالية في حل المازق اللبناني من الخطابات السياسية الخارجية.










واعتبر ان الشغور في رئاسة الجمهورية، ليس سبباً بحد ذاته، للخلل الوظيفي الأساسي في البلاد، ومن غير المرجح أن يتمكن اللبنانيون في السلطة من معالجة أسبابه الجذرية، وبغياب مبادرة لبنانية، لن تتمتع الجهات الفاعلة الأجنبية بالشرعية أو بالوسائل اللازمة لتحقيق إصلاح سياسي عميق، ويفاقم الشغور بحد ذاته من مشاكل لبنان من خلال تجميد العملية السياسية برمتها وحجب التمثيل الماروني.
وكتب في موقع: «this is Beirut»: قد يترتب عن تعيين سفيرة أميركية جديدة في بيروت، أسلوب إداري جديد في السياسة الأميركية الخارجية في لبنان. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن السياسات توضع في واشنطن، وليس داخل السفارات. وبينما تستعد السفيرة الأميركية، ليزا جونسون، للاستقرار في لبنان، حان الوقت للتفكر في كيفية توجيه فريق واشنطن لمهامها في لبنان.

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker