الحسن نقيباً لمحامي طرابلس: مفاجآت وتبدّل تحالفات


كتب عبد الكافي صمد في” الاخبار”: فاز مرشّح تيّار المستقبل المحامي سامي الحسن بمنصب نقيب محامي طرابلس والشّمال في الانتخابات التي جرت في مقرّ النقابة أمس، بعدما تصدّر نتائج الجولة الأولى بـ 618 صوتاً مقابل 525 صوتاً للمحامي صفوان المصطفى. انسحاب الأخير، قبيل انطلاق الجولة الثانية، دفع نقيبة المحامين السّابقة ماري تيريز القوال إلى إعلان فوز الحسن. وفاز مرشح تيّار المردة إبراهيم حرفوش (466 صوتاً) بالعضوية بعد إعلان المصطفى أيضاً استقالته من مجلس النقابة حفاظاً على عرف المناصفة بين المسلمين والمسيحيين.

Advertisement










وصول الحسن والمصطفى إلى الجولة الثانية كان متوقّعاً في الأيّام الأخيرة، غير أنّ انسحاب الأخير من المنافسة بعد أقلّ من نصف ساعة من فتح الصناديق وانطلاق عملية الاقتراع كان مفاجئاً. وفسّر مراقبون الأمر بأنّه «خطوة مدروسة» بعدما أيقن المصطفى بأنه لن يتمكّن في الجولة الثانية من تعويض فارق الأصوات (93)، ولأنّ الأصوات التي نالها المرشحون الثلاثة الآخرون الذين نافسوا على منصب النقيب (سعدي قلاوون 95 صوتاً، ناظم العمر 70 وبسام جمال 42) ستذهب غالبيتها إلى الحسن.
ما حصل ليس المفاجأة الوحيدة التي سُجلت في انتخابات «إمّ النقابات» الشّمالية، إذ إنّ حماوة التنافس رفعت عدد المقترعين إلى 1269 محامياً من أصل 1509 مسجّلين على الجدول النقابي، بنسبة ناهزت 84%، وهي نسبة مرتفعة جدّاً ولا سيما في ظل الطقس العاصف والأحوال المادية الصعبة التي تحول دون حضور عدد من المحامين ممن يقيمون في مناطق بعيدة للمشاركة في التصويت.
مهمة الحسن (بلدة بتوراتيج – قضاء الكورة)، وهو أول محام سنّي من المنطقة يحتل المنصب، لن تكون سهلة في ظل المشاكل التي تعاني منها النقابة، وأبرزها التأمين الاستشفائي للمحامين وعائلاتهم ومعالجة المشاكل التي يشكو منها المحامون في المحاكم ومع الأجهزة الأمنية، واستعادة ثقة المحامين والمواطنين بالنقابة بعدما اهتزّت في السنوات الأخيرة نتيجة تراجع الشفافية المالية وتحكّم محسوبيات سياسية وشخصية فيها.

المصدر

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى