باطن أرضها غني وشعبها فقير.. حقائق عن ثروات النيجر


تحتل النيجر المرتبة 174 في قائمة الدول الأكثر فقرا في العالم والتي تضم 177 دولة، فالبلاد غير قادرة على تجاوز معضلة الفقر التي يعاني منها الشعب، رغم كونها رابع أكبر منتج لليورانيوم  في العالم.

تمتلك النيجر مجموعة متنوعة من المعادن التي تلعب دورا مهما في اقتصاد البلاد، وتشمل تلك الثروات، اليورانيوم والفحم والذهب. 

تُباع معادن النيجر بشكل أساسي إلى دول أخرى، حيث تقدر الحكومة أنها شكلت حوالي 40 ٪ من صادرات البلاد. 

قدرت الحكومة النيجيرية أيضا أن قطاع المعادن ساهم بنسبة 3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. 

واستثمرت العديد من الشركات الكبرى في قطاع المعادن في النيجر، بينما  يواجه القطاع عدة تحديات مثل تشغيل الأطفال في مناجم المعادن وتقلب أسعارها في السوق الدولية. 

اليورانيوم
تحتكر النيجر حوالي 7٪ من حصة السوق العالمية وتحمل سادس أكبر احتياطي بالعالم من اليورانيوم.

تم اكتشاف اليورانيوم واستغلاله لما يقرب من 40 عاما،  تقع أهم المناجم في منطقة أغاديز في شمال غرب البلاد، وهي منطقة صحراوية قليلة الزراعة.

كان بإمكان اليورانيوم الموجود في باطن هذه المنطقة تغييرها وتعزيز اقتصادها، لكن الوضع غير المستقر للبلاد على مدى عقود، أجل ذلك عدة مرات.

المؤسسة الرئيسية التي تعنى باستخراج اليورانيوم هي مجموعة “أورانو” الفرنسية، بمعية شركة  “سومايير” النيجرية،  بالإضافة إلى شركاء أجانب.

المصدر

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker