المصارف الرقميّة… هل تغلّب الذكاء الاصطناعي على البنوك التقليديّة؟


مصارف افتراضية وتقنيات ذكاء اصطناعي، هذه التوليفة تبدو أقرب للخيال، ولكن دراسة أجرتها “McKinsey” أكدت أهمية الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات في تحقيق النجاح طويل الأمد للبنوك الافتراضية.

“Neobanks”، مصطلح بدأ يطرأ كثيرا على مسامعنا، وارتبط بالبنوك التي لا تمتلك أي فروع على أرض الواقع وإنما تقدم خدماتها فقط عبر الإنترنت.

وأشارت الدراسة إلى أن استفادة هذه المؤسسات المالية الناشئة من التكنولوجيا المتطورة تمثل الركيزة الأساسية لتحقيق نمو مستدام ونجاح متفرد في قطاع الخدمات المصرفية الرقمية، إذ تتمتع البنوك الافتراضية بقدرة هائلة على التكيُّف مع التطورات التكنولوجية الجديدة، مما يجعلها تنافسية عن البنوك التقليدية في التواصل مع عملائها بشكل أسرع وأكثر دقة.

ووفقًا للدراسة أيضا يعد الذكاء الاصطناعي من أهم الأدوات التي تساعد تلك البنوك على توفير تجربة مصرفية أكثر تطورًا وأمانًا للعملاء، فالقدرة على تحليل البيانات الكبيرة، تسمح لهذه البنوك بتحديد احتياجات العملاء وتقديم الخدمات المالية المناسبة لهم بشكل مبتكر وفقا لسلوكياتهم المالية.

وستتمكن أيضا من الاستفادة المثلى من تقنيات الذكاء الاصطناعي لتكون متأهبة للتحديات المستقبلية التي ستحقق النجاح الدائم في عالم المصارف الرقمية.

وفي هذا السياق، قال الخبير المصرفي محمد عبد العال “مع غزو الذكاء الاصطناعي لحياتنا أصبحت البنوك الرقمية حقيقة لا مناص منها، وتعد التكنولوجيا المالية عنصرا من عناصر التطور التكنولوجي”.

وأضاف أنّ “امتزاج التكنولوجيا المالية مع الذكاء الاصطناعي حتّم ظهور البنوك الرقمية”.

ولفت إلى أنّ “مساهمة جائحة كورونا في الدفع بقوة لتمركز وتواجد البنوك الرقمية”.

وقال: “أصبحت البنوك التجارية اليوم تُجاري التطور التكنولوجي والرقمي من خلال تقديم تطبيقات ومنصات تقدم الخدمات المصرفية عبر الإنترنت”.

وأشار إلى أنّ “البنوك الرقمية هي بنوك تقدم كافة الخدمات لكن عبر الإنترنت”.

وأوضح أنّ “أوجه الاختلاف بين البنوك التقليدية أو التجارية والبنوك الرقمية يكمن في التواجد المادي للعميل عكس البنوك الرقمية والتعامل مع عقل افتراضي أثناء المعاملات”.

وقال: “رغم المنافسة المحتدمة بين البنوك التقليدية والبنوك الرقمية إلا أن البنوك التقليدية ستحافظ على مكانتها وستقوم بتطوير خدماتها”.

وتابع: “تتسع قاعدة عملاء البنوك الرقمية تدريجيا خاصة أمام الخدمات المميزة التي تقدمها لهم”.

وقال: “يقدم الذكاء الاصطناعي في مجال خدمات البنوك الرقمية خدمة “شات بوت” وهي منصة للتخاطب من شأنها تيسير التواصل”.

وأضاف أنّ “المصارف الرقمية ستكون خاضعة لسلطة الرقيب النقدي أي البنك المركزي لكل دولة، ووضع هذه البنوك تحت الرقابة لتفادي عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب من خلال تقديم تقارير مستمرة حول التعاملات لديها”.

وقال: “يتم بناء الثقة بين العميل والبنوك الرقمية بشكل تدريجي من خلال التطور التكنولوجي المتواصل ومن خلال نوع وطبيعة الخدمات التي تقدمها هذه البنوك”. (سكاي نيوز)

المصدر

سعر صرف الدولار في لبنان اليوم لحظة بلحظة

«
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

please turn off ad blocker